أخبار الولاية

بدء حصاد القطن المحور بجامعة الجزيرة غدا

مدني 24-11-2018م (سونا) قال د. عصام عدوي عميد كلية العلوم الزراعية بجامعة الجزيرة إن مائة فدان مزروعة بالقطن المحور وراثياً بالمزرعة التجريبية لجامعة الجزيرة باتت جاهزة لعمليات اللقيط المقرر لها غداً الأحد.

وتوقع عدوي في تصريح لـ(سونا) أن تحقق هذه المساحة إنتاجية عالية بالنظر إلى معدلات النمو التي وصفها بالممتازة للمحصول وحجم اللوزة.

ولفت إلى أن هذه المساحة تمثل ثلث مساحة المزرعة التجريبية المقدرة بنحو “300” فدان مخصصة للجوانب التدريبية والبحثية للطلاب، بجانب مزارع إيضاحية لإجراء أبحاث تعمم في مساحات زراعية أكبر.

وأشار الى استغلال مائة فدان من المزرعة التجريبية في زراعة البقوليات، فيما تترك ثلث المساحة المتبقية دون زراعة لأغراض الحفاظ على الأرض وتجديد خصوبتها، بالإضافة للتبديل بين المحاصيل في المساحات الزراعية.

وكشف عن العمل على إطلاق مشروع كيس الصائم الذي قال إنهم شرعوا في توفير ميزانية لتنفيذه بزراعة “خضر” خالية من المبيدات في مساحة أربعة أفدنة من أصل عشرة أفدنة تمثلها مساحة المشتل التابع للكلية والذي تجري فيها زراعة الموالحوإنتاج نباتات الزينة.

وأكد امتلاك الكلية للوسائل اللازمة لتحقيق شعار (كلية الزراعة أنموذج) من خلال عمل علمي مؤسس ومنتجات زراعية آمنة وتحقيق اكتفاء حاجة العاملين بالجامعة من المنتجات الزراعية.

وأعلن اتجاههم للعمل بنظام الدورة الزراعية بمزارع الجامعة الإيضاحية وذلك بدءاً من شهر مايو بزراعة فول الصويا، القطن، والأعلاف، والاستعانة بتقنية تسطيح الأرض بالليزر وأنظمة الري بالطاقة الشمسية.

وأوضح أن أنظمة الري التي تعمل بالطاقة الشمسية أصبحت الآن تقنيات قليلة التكلفة وصديقة للبيئة ومتاحة لكبار وصغار المزارعين في الدول النامية ووسيلة لتعزيز قدرات الري، غير أنه نبه لضرورة إدارة وضبط هذه الأنظمة بدقة لتجنب خطر الاستخدام غير المستدام للمياه.

وذكر أن الكلية تعكف على إعداد أبحاث موجهة لإنتاج طماطم صيفية خالية من الأسمدة ومقاومة للأمراض وذلك عبر مزارع نموذجية الهدف من إقامتها هو تعميق قناعة المزارعين بإمكانية إنتاج المحاصيل خاصة الخضر دون استخدام مبيدات وتطوير الأمر مستقبلاً إلى شراكات مع القطاعات الإنتاجية المختلفة.

وأعلن عدوي عن تنفيذ خطة لزيادة إنتاج الألبان بانتخاب وتربية سلالات محسنة وصولاً للاكتفاء الذاتي من الألبان ومنتجاتها، علاوة على الأبحاث الجارية في الماعز لتكون نواة لتوزيع الماعز المحسن لمناطق الولاية المختلفة وعاملاً من عوامل تحقيق أهداف الجامعة في خدمة المجتمع.

وأعلن أن خططهم المستقبلية تتجه نحو الصناعات التحويلية بالتعاون مع قسم علوم الأغذية بكلية الهندسة والتكنولوجيا.

وقال عدوي في تصريح/ لسونا/ إنهم يعولون على مركز مشروع الجزيرة التابع للكلية في النهوض بالمشروع وحل مشاكله بالتعاون مع إدارة الجامعة وإدارة المشروع، لافتاً إلى أن المركز سبق له تنفيذ ورشة عمل عن مشاكل الري بالمشروع ستنشر نتائجها وتوصياتها في كتيب خاص.

وامتدح شراكتهم مع وزارة الزراعة في جانب الأعلاف والأرز الهوائي وبنجر السكر وإنتاج الموالح المنتظر أن تنفذ تجاربها بغابة أم بارونة، بجانب الدورات التدريبية الخاصة بتوضيح سبل الخروج من الفجوة الغذائية بالنسبة للحيوان في الصيف.

وأثنى على شراكتهم مع هيئة البحوث الزراعية ومنبر الجامعات الإفريقية لتنمية القدرات في الزراعة وما يتمخض عنها من منح دراسية، معلناً اتجاههم لإنشاء مناحل بالتعاون مع معهد الصحراء بمنطقة الدبة، إضافة لإنشاء غابة بمنطقة أبوحراز بالتنسيق مع كلية تكنولوجيا الغابات.

وأعلن “عدوي” عن ترتيبات جارية مع الجهات المختصة بالولاية لزراعة مساحة “400” فدان بموالح مستجلبة من فرنسا سبق أن تمت زراعة جانب منها بمنطقة قنب بالولاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *