أخبار الولاية

المناقل تدعم مبادرة سودان خالٍ من الختان

مدني 30-10-2018م (سونا) – أعلنت قطاعات المجتمع بقرية العقدة بمحلية المناقل دعمها لمبادرة سودان خالٍ من ختان الإناث وزواج .القصر

جاء ذلك خلال إستقبالهم صباح اليوم قافلة مبادرة سودان خال من ختان اﻹناث التي سيرتها عمادة شؤون الطلاب بالتنسيق مع كلية المجتمع بجامعة الجزيرة وإتحاد المرأة ومجلس رعاية الطفولة بالتعاون مع منظمة اليونيسيف ، حيث شهد برنامج القافلة التي جاءت تحت شعار: (نحو دور فاعل لطلاب الجامعة) تفاعلاً كبيراً بجانب التثقيف الصحي والديني والقانوني حول عادة الختان وآثارها النفسية والجسدية التي تلحق بالطفلات وتؤثر على صحتهن اﻹنجابية.

من جهته أكد الطالب محمد يوسف أحمد ممثل إتحاد طلاب جامعة الجزيرة دعم الإتحاد لكل برامج الجامعة الإجتماعية الرامية للوصول لمجتمع سليم ومعافى موضحاً أن اختيار منطقة العقدة لإنطلاق قوافل دعم مبادرة سودان خالٍ من ختان الإناث يأتي باعتبارها مركزاً لكل المنطقة وموئلاً للقيادات والمجتمع الذي يمثل الطبقة المتعلمة والمستنيرة في عموم المحلية .

فيما شددت د. سجى محمد خليل رئيس إتحاد المرأة بمحلية المناقل على ضرورة مضاعفة الجهود في برامج التثقيف ورفع الوعي وسط المجتمع وتسريع خطوات إنشاء فرع لكلية المجتمع بالمحلية وأعلنت عن شراكة مع جمعية العقدة الخيرية للخدمات الإجتماعية تتضمن إقامة سوق خيري وغيرها من متطلبات تخفيف أعباء المعيشة .

بينما أشار د. الطيب مكي الجيلاني عميد كلية المجتمع بجامعة الجزيرة الى مكانة جامعة الجزيرة على المستويات المحلية واﻹقليمية والدولية والتي نتجت عنها شراكات مع مؤسسات دولية ومحلية عززتها الثقة في جهود الجامعة تجاه المجتمع وتمخض عنها قيادة حملات تثقيفية وتوعوية للمجتمع السوداني في الريف معلناً إكتمال الترتيبات لإفتتاح فرع لكلية المجتمع بمنطقة العقدة .

و لفت د. أحمد عبد الله عميد شؤون الطلاب باﻹنابة إلى أن فلسفة الجامعة تقوم على الإنفتاح المجتمعي كاشفاً عن تدريب 120 طالباً في مجال التوعية بمخاطر ختان اﻹناث عبر الشراكة مع منظمات اليونيسيف والصحة العالمية والوكالة البريطانية للتنمية الدولية .وقال إن هذه المبادرة المستندة على الشراكة بين كلية المجتمع وإتحاد المرأة ومجلس رعاية الطفولة تُعني بأن يكون السودان خالياً من ختان اﻹناث مؤكداً وجود ممارسة لختان الإناث وزواج القصر في بعض المجتمعات رغم مخاطره الصحية والنفسية فيما تخلت بعض المجتمعات عن هذه الظواهر التي تمثل عاداتٍ موروثة لا أصل لها في الجوانب الفقهية والقانونية والدينية قاطعاً بأهمية هذه القوافل لتحقيق أهداف الجامعة تجاه خدمة المجتمع وترسيخ القيم فيه .

وكان ممثل معتمد المناقل اﻷستاذ حافظ عبد الله قد أوضح أن هذه القوافل من شأنها زيادة وعي المواطن بالجوانب الطبية والقانونية والإجتماعية التي تدعم جهود إجتثاثها بشكل نهائي مشيداً بجهود أهل منطقة العقدة في الإرتقاء بالخدمات والقضاء على الظواهر السالبة وأعرب عن أمله في أن تشهد الفترة المقبلة سفلتة الطريق المؤدي الى المنطقة في إطار مسيرة التنمية التي تنتظم المحلية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *