مجلس أحزاب الوحدة الوطنية يدعو الأحزاب والقوى المحاورة لأدوار جديدة لدعم مفاهيم الحوار

دعا مجلس احزاب حكومة الوحدة الوطنية الاحزاب والقوى السياسية المحاورة لاهمية الاضطلاع بأدوار جديدة لدعم وترسيخ مفاهيم الحوار الوطني عبر آليات التبشير الحزبية على المستوى الجماعي والفردي في مرحلة ما بعد المخرجات.

واكدت القوى السياسية خلال اللقاء التفاكري الذي عقد الأحد 04 ديسمبر 2016م بمجلس احزاب الوحدة الوطنية التزامها بمخرجات الحوار ليس من اجل المحاصصة بل للتوحد فكراً وهدفا لانفاذ ما تم الاتفاق عليه داخل الحوار.
واعلنت القوى السياسية التزامها الكامل بالتصدي لكل ما يهدد امن واستقرار البلاد، والمضي قدماً بالعمل من اجل ايقاف نزيف الدم وتعزيز الجهود والثقة لاقناع الممانعين بالتوقيع على الوثيقة الوطنية.
وامنت القوى السياسية في الاجتماع على الخطوات التي تقودها رئاسة الجمهورية وجهات الاختصاص التي تصب في مصلحة رفع المعاناة عن المواطنين عن طريق إحداث مشروعات عمل للاسر المحتاجة عبر صندوق التمويل الاصغر حسب مقبوليات المشروع في كل منطقة على حدة.





أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *