المتعايشون مع الإيدز بالجزيرة يدعون الى توفير الخدمات العلاجية والرعاية

مدني 30-3 -2017م (سونا) – شرف دكتور عماد الدين الجاك وزير الصحة بولاية الجزيرة اليوم بدار الصيادلة بود مدني سمنار المناصرة الأول لبرامج مكافحة الإيدز للعام 2017م والذي نظمته جمعية تنظيم الأسرة السودانية فرع ود مدني بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان تحت شعار (معا من أجل مجتمع سليم ومعافى) وذلك بمشاركة واسعة من قبل منظمات المجتمع المدني وأعضاء المجلس التشريعي الولائي ومركز الخرطوم لحقوق الإنسان وجمعية المتعايشين مع مرض الإيدز .

و أوضح دكتور الهادي مسكين رئيس جمعية تنظيم الأسرة السودانية فرع مدني أن هذا البرنامج يأتي في إطار شراكة هادفة وممتدة بين الجمعية وصندوق الأمم المتحدة للسكان، وجدد التزام الجمعية بتنفيذ كل برامج العمل الطوعي مع وزارة الصحة وصندوق الأمم المتحده لتلبية احتياجات المجتمع.
ومن جانبه استعرض دكتور إيهاب عبد الله التوم منسق برنامج مكافحة الإيدز والدرن بالولاية الأهداف الخاصة للاستراتيجية القومية لمكافحة الإيدز والمتمثلة في زيادة وتحسين نوعية البرامج والخدمات الوقائية الخاصة وتحسين نوعية الحياة والصحة والعافية للمتعايشين مع مرض نقص المناعة البشرية عن طريق توصيل خدمات ذات جودة عالية مع العلاج والرعاية والدعم الشامل لهم ووقف انتشار المرض.
ودعا عدد من المتعايشين مع مرض الإيدز خلال حديثهم إلى ضرورة الاقتناع بتواجد مرضى الإيدز بينهم ودعوا كل قطاعات المجتمع إلى ضرورة توجيه نظرة خاصة لهذه الشريحة لتوصيل رسائلهم للآخرين وتوفير الحياة الكريمة وتقديم الخدمات العلاجية والدعم والرعاية في بيئة خالية من الوصمة.
من ناحيته، أشاد الوزير بأنشطة الجمعية السودانية لتنظيم الأسرة لمحاربة الإيدز عن طريق رفع الوعي الصحي وتوفير حماية آمنة للوصول لمجتمع صحي ومعافى بتوفير كل المعينات، وأشاد بدور منظمات المجتمع المدني في المساهمة في العمل الطوعي وطالب بضرورة التنسيق بين ولاية الجزيرة باعتبارها ولاية وسطية والولايات الأخرى للحد من انتشار المرض .






أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *