بدون تصنيف

تقرير الزراعة أمام مجلس الوزراء بالجزيرة

مدنى 30-9-2018م (سونا)- أكد تقرير وزارة الزراعة أمام جلسة مجلس الوزراء القومي المنعقدة بولاية الجزيرة اليوم على أن القطاع الزراعي هو القطاع الرائد والمحرك للاقتصاد السوداني والمحرك لبقية القطاعات الاقتصادية والخدمية الاخرى كالنقل والاتصالات والخدمات البنكية والاسواق، ويعتبر الركيزة الأساسية للتنمية المستدامة والأمن الغذائي في البلاد وان ذلك يستوجب وضع القطاع الزراعي على رأس الأجندة التنموية ومنحه الأسبقية القصوى فى التمويل فى المواقيت المحددة، حيث رفعت الدولة شعار ( الزراعة قاطرة النمو الاقتصادي) منذ الموسم الزراعي السابق 2017-2018م.

واستعرض تقرير الزراعة الذى قدمه امام المجلس وزير الزراعة الاستاذ حسب النبي محمد موسى استعرض أهم الملاحظات حول الموسم الصيفى 2018م -2019م موضحا أنه تم زيادة المساحات المزروعة المستهدفة بنسبة 125.6% في القطاع المطري وتعزى هذه الزيادة الى الاستعداد المبكر، وتشجيع الدولة للقطاع والكميات الوفيرة من الأمطار هذا العام.

وذكر التقرير أنه رغم المشاكل التي واجهتها البلاد في بداية الموسم من حيث عدم توفر الوقود إلا أنه بفضل الله ثم الجهود التي بذلت من الجهات المعنية والتنسيق المحكم على جميع المستويات بوزارة الزراعة والنفط والولايات تم تخطي العقبات.

وأشار التقرير إلى أنه من المتوقع زيادة ملحوظة في الإنتاج تستوجب توفير التمويل والمدخلات اللازمة من الآلات زراعية وخيش ووقود.

واستعرض التقرير الآلات المطلوبة للحصاد للموسم الصيفي 2018م 2019م وفي هذا الشأن أوضح أن حاصدات السمسم المطلوبة أربعة آلاف وأن المتوفر لدى المزارعين 800 حاصدة وان المتوفر في الأسواق 383 والفجوة 2817 حاصدة وأن المطلوب من دراسات الذرة للموسم 886 دراسة والمتوفر لدى المزارعين 626 والمتوفر في الأسواق 261 وبلغ جملة الحاصدات المطلوبة للذرة وزهرة الشمس والقمح 900 حاصدة متوفر منها لدى المزارعين 650 حاصدة فيما بلغت جملة الحاصدات المطلوبة للأقطان 190 حاصدة متوفر منها لدى المزارعين 28 حاصدة وبالأسواق 34 حاصدة والفجوة 128 حاصدة.
وأوضح التقرير أن هناك 600 حاصدة لدى البنك الزراعي (لإيجاد آلية للاستفادة منها) وانه يتم توفير التمويل لشراء حاصدات السمسم عبر خطابات الضمان بوزارة الزراعة تملك لمراكز الخدمات الزراعية عن طريق الشراء المباشر تحت إشراف وزارة المالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *